كلمة السيد عميد الكلية الأستاذ الدكتور كراجي مصطفى 

 

بسم الله الرحمن الرحيم،و الصلاة و السلام على سيد المرسلين صلى الله عليه

و سلم و بعد:

 

تأسست كلية الحقوق و العلوم السياسية بجامعة جيلالي ليابس بسيدي بلعباس قبل ثلاثة عـقود من الزمــن بأقل من أربعين طالبا، حيث بدأت بمجرد معهد للعلوم القانونية و الإدارية. و منذ ذلك الحين ما فتئت كليتنا تــنموا و تكبر و تزدهر، حيث انتقلت من مجرد معهد لتصبح كلية للحقوق، ثم توسعت لتضم الحقوق و العلوم السياسية، و بلغ عدد طلبتها حاليا ما يناهز 2150 طالب يؤطرهم 140 أستاذا من مختلف الدرجات العلمية.

         تشتمل الكلية على قسمين اثنين هما قسم الحقوق و قسم العلوم السياسية، و تحتوي على عدد هام من المنشآت البيداغوجية و الإدارية التي تتربع على مساحـة واسعة، أذكر مـن بينها أربعــة مدرجات كبيــرة تتسع لحوالـــي 1500 طـالب مجتمعــة، و أكثر من 40 قاعــة للتطبيقــات، ومكاتـب للأساتذة، و المبنى الإداري، و مكتبتين اثنتين واحدة مكتبة عامة تشتمل على حوالي 25000 عنوان و مكتبة متخصصة تشتمل على الدراسات و البحوث المتنوعة التي ساهم في إنجازها أساتذة الكلية بمختلف رتبهم و درجاتهم العلمية، مما جعل مكتبنا مقصدا للكثير من الباحثين و الطلبة مـن داخل الوطن و من خــارجه، كــون أن كليتـنا مــرتبطة بمجـموعـة مــن الكليات الوطنيـــة و العربـية و الأجنبية التي تتبادل معها  الخبرات و إنجاز المشاريع العلمية التي تساهم في تطوير البحث العلمي و نشر المعرفة.

         تتم الدراسة في كليتنا على ثلاثة مستويات، مستوى الليسانس، مستوى الماستر ثم دراسات ما بعد التدرج، و يتم توزيع الطلبة على النحو التالي:

·        1250 طالب في مستوى الليسانس

·        556 طالب في مستوى الماستر

·        227 طالب دكتوراه

·        39 طالب في مدرسة الدكتوراه

·        36 طالب في الماجستير

لما أزيلــت الحـدود بين الـدول، و أصبـح التواصـل ضــرورة ملحــة، حرصـت الكلية على فتح هذا الموقع الإلكتروني ليكون بمثابة الجسر الذي يربط بين أفراد الكلية ( أساتذة و طلبة و عمال)من جهة، و بينهم وبين المحيط الخارجي، خدمة للعلم و المعرفة من جهة أخرى.

من الأهداف التي نصبو إلى تحقيقها في كليتنا:

-         تأهيل الطلبة و تزويدهم بمستوى عال من المعرفة في مجال اختصاصهم،

-         تطوير أساليب البحث العلمي و وسائله،

-         بناء شخصية الطالب و تنمية وعيه الوطني،

-         توجيه الطلبة نحو الاختيار الأفضل للدراسات و البحوث التي تتلاءم مع مؤهلاتهم و معارفهم،

-         توثيق الروابط العلمية و الثقافية مع الكليات و الجامعات الوطنية و العربية و الأجنبية.

و في الأخير نتمنى أن تتضافر جهـود الجميع لخدمة الأهداف المرجــوة ، في جو تسوده الثقة و الحوار و الطمأنينة خــدمة بما يحقق مصــالح كل الفئات الجامعية من طلبة و أساتذة و عمال، و نتمنى أن يكون هذا الفضاء منارة علمية تساهم في تطوير الجامـعة و الوطن.

      

        وفــق الله الجمـيع الى ما فيــه خيــر للعلــم و للكليــة.

"إن أريــد إلا الإصــلاح ما اسـتطــعـت و ما توفيقـي إلا بالله عليـه توكلت وإليه أنيب "