Bachir Bouiadjra Hichem

بسم الله الرحمن الرحيم
{ إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْر وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ }
سورة الحجر الأية 9

خدمة للقرآن الكريم و تحت الرعاية المقربة للسيد رئيس جامعة جيلالي ليابس
يتشرف موقع الجامعة بإجراء حوار خاص مع فضيلة
الشيخ بشير بويجرة هشام
..... مراجع مصحف الجمهورية 

cheikhhicham

 الشيخ: بشير بويجرة هشام

بمجرد ماطلبت منه إجراء حوار معه، قام فضيلة الشيخ بتلبية ذلك، فأخذت معه موعدا بمقر الجمعية مولود قاسم نايت
.
بلقاسم للتراث و التاريخ المتواجد بحي سيدي جيلالي القديم بمدينة سيدي بلعباس
لم أكن قد إلتقيه من قبل، فوجدت شيخا شابا بشوشا و متواضعا ذكرني بمشايخناالقدامى رحمهم الله،
من حملة كتاب الله، فقد كان يتسم بالطيبة الصادقة الظاهرة على محياه
وفي مكتبته المتواضعة ماديا الرفيعة علميا تبادلنا أطراف الحديث.
وكمدخل للتعريف به فهو الشيخ بشير بويجرةهشام من عائلة عريقة معروفة بالعلم و حفظ للقرآن الكريم
ولد في 24 جويلية 1972 بمدينة سيدي بلعباس وحفظ بها القرآن على يد الشيخ بزوجي صادق حفظه الله
وقرأ على يد الشيخ صادقي احمد رحمه الله ثم انتقل إلى دمشق سنة 1994 لطلب العلم، وفيها ختم القرآن الكريم برواية ورش عن طريق الأزرق و أخرى من طريق الأصبهاني، وكان طالبا هناك عند شيخه
شقرون محمد ( العباسي الجزائري ) حفظه الله


ووكلت إليه مراجعة المصاحف بدمشق بدورطباعة القرأن الكريم عديدة من دار الخير ، دار ابن كثير ، دار اليمامة وعند رجوعه إلى أرض الوطن عين إماما بمسجدالغمام مالك بمدينة سيدي بلعباس كما تحصل على شهادة الليسانس في الشريعة الإسلامية من جامعة وهران كما راجع المصحف الذي طبع بإشراف
رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة سنة 2007،، كما يقوم الأن بمراجعة مصاحف دور النشر


الجزائرية وهو ضمن اللجنة الوﻻئية لسيدي بلعباس لمراجعة المصاحف كما يقوم الآن بتدريس القرأن الكريم بمسجد الإمام مالك للذكور و للإناث

وهو رئيس جمعية مولود قاسم نايت بلقاسم لإحياء التراث الثقافي و التاريخي و العلمي للجزائر التي تاسست سنة 2010- 2011

:و عن سؤالي حول القرأت المختلفة للقرأن يقول الشيخ

قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال: سَمِعْتُ هِشَامَ بْنَ حَكِيمِ بْنِ حِزَامٍ يَقْرَأُ سُورَةَ الْفُرْقَانِ عَلَىَ غَيْرِ مَا أَقْرَؤهَا. وَكَانَ رَسُولُ اللّهِ صلى الله عليه وسلم أَقْرَأَنِيهَا. فَكِدْتُ أَنْ أَعْجَلَ عَلَيْهِ. ثُمّ أَمْهَلْتُهُ حَتّى انْصَرَفَ. ثُمّ لَبّبْتُهُ بِرِدَائِهِ. فَجِئْتُ بِهِ رَسُولَ اللّهِ صلى الله عليه وسلم. فَقُلْتُ: يَا رَسُولَ اللّهِ إِنّي سَمِعْتُ هَذَا يَقْرَأُ سُورَةَ الْفُرْقَانِ عَلَىَ غَيْرِ مَا أَقْرَأْتَنِيهَا. فَقَالَ رَسُولُ اللّهِ صلى الله عليه وسلم: "أَرْسِلْهُ. اقْرَأْ" فَقَرَأَ الْقِرَاءَةَ الّتِي سَمِعْتُهُ يَقْرَأُ. فَقَالَ رَسُولُ اللّهِ صلى الله عليه وسلم: "هَكَذَا أُنْزِلَتْ". ثُمّ قَالَ لِيَ: "اقْرَأْ" فَقَرَأْتُ. فَقَالَ: "هَكَذَا أُنْزِلَتْ. إِنّ هَذَا الْقُرْآنَ أُنْزِلَ عَلَى سَبْعَةِ أَحْرُفٍ. فَاقْرَأُوا مَا تَيَسّرَ مِنْهُ".ـ وفي رواية- على حروف كثيرة لم يقرئنيها رسول الله صلى الله عليه وسلم.
وثبت فيهما أيضا من حديث ابن عباس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قَالَ: "أَقْرَأَنِي جِبْرِيلُ عَلَى حَرْفٍ فَرَاجَعْتُهُ فَلَمْ أَزَلْ أَسْتَزِيدُهُ وَيَزِيدُنِي حَتَّى انْتَهَى إِلَى سَبْعَةِ أَحْرُفٍ".
هذا هو نص الحديث. وأما درجته فهي في أعلى الصحة كما هو واضح


أما الروايات فكان الرسول عليه الصﻻة والسﻻم يقرأ القران على لسان كل قبيلة فمن القبائل من يقرأ الحرف بغبر ماتقرأه القبائل الاخرى فمثلا في الجزائر هناك قبائل تنطق حرف الغين بالقين فكلمة الغنم تنطق قنم ومع ذلك يكتب الحرف كما و ﻻ يغير ,و كانت قريش تسهل الهمزة فكلمة ذئب تنطق ذيب و كلمة بئر تنطق بير وكان عليه الصﻻة والسلام يقرهم على ذلك, وهذه الحروف التي نزل بها القرأن جعلت تسهيﻻ من الله جل شأنه حتى ﻻ تقع في الحرج

وإنتشرت القرأت المختلفة في عهد ذي النورين الذي كان سباقا في الخير في عهد النبي و قام بجمع الأمة في عهده على مصحف واحد وبذلك أنقض الله به الأمة من الشتات والإختلاف ونسخ هذا المصحف وأرسل به لكل الأمصار فرضي الله عن عثمان ابن عفان

ثم بدات كل قراءة تتأصل فمثلا الإمام نافع وهو شيخ الإمام مالك في القراءة و تلميذه في الفقه في نفس الوقت فأصبحت كل قرأة تنسب إلى الإمام الذي أصلها مع العلم أن كل هذه القرأت متواترة عن النبي عليه الصلاة و السلام

وفي سؤالنا حول معجزة القران التي تتمثل في حفظه أجاب فضيلته

الله انزل القرأن وتول حفظه كما قال تعالى في تاسع أية من سورة الحجر إنا نحن نزلنا الذكر و إنا له لحافظون , فقد حفظ الله القران في الصدور و في السطور وكان نبينا عليه الصلاة والسلام عندما ياتيه جبريل عليه السلام ليراجع القران معه كان نبينا يحرك به لسان ليحفظه في ذهنه بسرعة و كان يخاف عليه السلام أن ينس بعضه حتى نزلت في سورة القيامة لا تحرك به لسانك لتعجل به ( 16 ) إن علينا جمعه وقرآنه ( 17 ) فإذا قرأناه فاتبع قرآنه ( 18 ) ثم إن علينا بيانه ( 19 ) )

فالله عز وجل هو الذي حفظه في صدر نبيه و في الجلود و الصخور و الأوراق و الكتب وقد نرى في واقعنا مايثبت ذلك فهناك شيوخ تجاوزوا الثمانين السنة ويحفظون القران و في نفس الوقت أطفال صغار لم يتجاوزوا الخمس سنوات

وفي سؤالنا حولا الجمعية العلمية أجابة فضيلته

لقد تم تأسيس هذه الجمعية لتظهر ان للجزائر تاريخ وأصالة وتركت زخما من المؤلفات شتى العلوم وتحاول كل مرة إظهار بعد المؤلفات في ملتقيات علمية

وفي سؤالنا عن اللغة العربيةاجابة فضيلته

اللغة العربية التي انزل بها القرأن و هي لغة المحشر و جمع الله بها القبائل عل الإسلام وفي الأزمة الغابرة حاول الإستعمار طمس هويتنا العربية الأصيلة وإن شاءالله سنرجع إلى لغتنا التي بها تعود هويتنا الاصيلة كاحفاد للصحابة و الفاتحين


وفي الختام تمنى لنا الشيخ و دعى لنا الله عزة وجل ان يوفقنا في عملنا هذا



حاوره عن الموقع  ر. ت

Retour

Copyright © 2016 Université Djillali LIABES Sidi-Bel-Abbès - Tous droits réservés | Adresse: BP 89 22000 Sidi-Bel-Abbès - Algérie | Contact: